ترند بيالارا - أخبار
بيالارا واليونسكو تكرمان الإذاعات المشاركة ضمن مشروع "الإذاعات المحلية ومعايير التربية الإعلامية والمعلوماتية"

  عقدت الهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب "بيالارا" في مقرها ببلدة جبع لقاءً ضم وفد من اليونسكو ومدراء الإذاعات المحلية المشاركة ضمن مشروع "الإذاعات المحلية ومعايير التربية الإعلامية والمعلوماتية"، وممثلا عن نقابة الصحفيين الفلسطينيين، ومجموعة من ممثلي نقابة الصحفيين الشباب في جامعة القدس المفتوحة-فرع رام الله.

وشارك في اللقاء نهى باوزير؛ مديرة مكتب اليونسكو وممثلة اليونسكو في فلسطين، وهالة طنوس؛ مسؤولة التواصل في مكتب اليونسكو، وهانيا البيطار؛ المديرة العامة لبيالارا، وعلاء حنتش؛ مدير نقابة الصحفيين الفلسطينيين، وداني قمصية؛ مدير عام راديو موال في بيت لحم، ود.رامي شرافي؛ مدير إذاعة زمن في غزة، ورياض خميس؛ مدير عام إذاعة الرابعة في الخليل، وعادل اغريب؛ من الرابعة، وطاقم من بيالارا في الضفة وغزة.

وبدأ اللقاء بجولة تعريفية شملت المركز التفاعلي (القرية الرقمية) الذي تستعد الهيئة لإطلاقه، كأول مركز تفاعلي عن التربية الإعلامية والمعلوماتية في الشرق الأوسط.

وأكدت البيطار على أهمية مواكبة التحولات الرقمية، مشيرة إلى أهمية تبني الإذاعات المشاركة للسياسة التحريرية ومدونة السلوك التي تراعي محاور التربية الإعلامية والمعلوماتية. مؤكدة على أهمية التواصل بين الإذاعات وتكثيف العمل المشترك للمساهمة في نشر ثقافة التربية الإعلامية والمعلوماتية على أوسع نطاق.

وأشارت باوزير إلى ضرورة تعزيز الثقة بين الإذاعات والجمهور، حيث اختارت اليونسكو هذا العنوان للاحتفال باليوم العالمي للإذاعات الذي يصادف 13.02.2022 من كل عام، مضيفة إلى أن الإذاعات بشكل عام يجب أن تكون منصات للحوار الديمقراطي، وتعمل على إيصال صوت المواطن لصانعي القرار.

وسلطت طنوس الضوء على التحديات التي تواجه الإذاعات خاصة فيما يتعلق بالحصول على الرعايات  التي تضمن ديمومتها دون الخضوع لاشتراطات المعلنين على حساب المهنية. ودعت الإذاعات للاطلاع على دليل اليونسكو للصحفيين لسنة 2019.

 وأكد حنتش على أهمية قيام الإذاعات الفلسطينية بمواكبة التحولات الرقمية من أجل تكريس هذه الأدوات لايصال رسائلها، مشيرا إلى أن هذا المشروع يشكل خطوة إيجابية لتعزيز الوعي بأهمية محاربة خطاب الكراهية والأخبار المضللة وغيرها من محاور التربية الإعلامية والمعلوماتية.

وتحدث ممثلي الإذاعات حول التحديات التي تواجه العمل الإذاعي في فلسطين، داعين وزارة الإعلام وكافة الجهات إلى التعاون والتكاتف من أجل التغلب على هذه الصعوبات وتسخير كافة الطاقات للارتقاء بواقع العمل الإعلامي، ومؤكدين على ضرورة تعزيز الوعي بمبادئ التربية الإعلامية والمعلوماتية لدى العاملين في الإذاعات. وفي ختام اللقاء قامت كل من البيطار وباوزير بتوزيع شهادات التدريب والمشاركة في المشروع.

وحسب حلمي أبو عطوان؛ مسؤول العلاقات العامة والمشرف على برنامج التربية الإعلامية والمعلوماتية في بيالارا فإن المشروع تضمن العديد من الأنشطة من بينها تدريب كوادر الإذاعات وتمكينهم في المحاور الرئيسة للتربية الإعلامية والمعلوماتية، وتطوير السياسات التحريرية ومدونات السلوك المهني وتوثيقها، وكذلك إجراء مسابقة حول أفضل محتوى يتم عرضه من الإذاعات حول التربية الإعلامية والمعلوماتية، إضافة إلى مسابقة فردية للصحفيين العاملين في الإذاعات.